Wednesday, June 16, 2010

بطاقة...؟













بطاقة شخصية
بدون رقم قومى!!؟



دارت فكرة التاج بين بعض المدونات فى الفترة الاخيرة
واشكر كل من دعانى للمشاركة...
وهذه هى محاولتى واستجابتى التى لا تحمل الرقم 6
لانى بحب رقم سبعة !!؟

بداية ....
ستكون استجابتى عبارة عن سرد وحديث صادق ومسترسل دون اى محاذير واعتبارات
ودون ترقيم ونقاط محددة .
*****
ملاحظة واجبة
......
لا احبذ تعبيرات التاج ..وما اليها ، فما توحى له من غلبة السلطان يحرك فى داخلى
احتجاجات واعتصامات وحساسية غير محمودة تجاه السلطة واهلها!!؟
وهذه اشارة الى طبيعتى المتمردة التى عانيت منها كثيرا، ورغم ذلك فانى محب لها
ومتألف معها بل ربما اراها اجمل خصالى..
ولكن على كل حال الفكرة اوحت الى بالكتابة عن بطاقة تعريف وتعارف ربما جاء محتواها فى
السطور القادمة ،وربما جاءت بطاقة بدون الرقم القومى !! رغم انى اتمنى ان يكون
محتواها اهم من الاسماء والصفات والارقام ، ولان الحديث عن النفس
يشوبه الانحياز للذات و"الانا" فيكون حديثنا عن دوافعنا واهدافنا وافكارنا هو انبل غاية
واهم وسيلة فى التعبير عن ذواتنا بشكل صحيح
.....
خش فى الموضوع يا عم سال
.....حاضر...




ما يهمنى ليس الاجابات المباشرة ..فالوصف لا يغنى عن الحق شيئا
انا ممكن اقول انى متزوج وعندى عيال ،متردد احيانا و"شجيع" احيانا اخرى
حليم فى الاغلب الاعم وغضبى لا حدود له، طيب لدرجة السذاجة، وماكر وفطن وكيس ساعة الرأى
والحرب والمكيدة !! ما بحبش السيما وماليش فى المسلسلات بس بحب الموسيقى لابعد مدى وسميع
محترف من الست ثومة وانت نازل

يا عم ارجوك خش على الكلمتين اللى نفسك تقولهم ....
وبلاش رغى ...
خلاص اهوه
************
انا عايز اتكلم عن المدونة والتدوين شويتين ...
ماشى...

فى كثير من تدويناتى وتعليقاتى السابقة اكدت مرات عديدة على قناعتى وايمانى بما يسود حياتنا
من اختلاف وما يسود الكون من التنوع كسنة ثابتة لكل ذى بصيرة ...
وانا متيقن ان ايمان او كفر المكره لا قيمة له...وان حرية الاختيار هى الامانة الكبرى للانسان فى عالم الشهادة
وهو من دوافعى الاساسية للاسم الذى اخترته لمدونتى"لا اكراه"

ذلك الاختلاف فى التوجهات والميول والرغبات والمصالح والطموحات، ينعكس بالضرورة على
دوافع كل منا التى ادخلته الى عالم التدوين...

ولو حاولنا تلمس تلك الدوافع لوجدنا الكثير منها يتفق عليه اغلب المدونين ،طبعا "والمدونات" .
وهناك بالتأكيد دوافع خاصة بكل مدون او مدونة ويحضرنى الان ردا كنت اعددته للرد على
احدى زائرات المدونة الكرام ولكنى ترددت فى ادراجه...وقلت فيه ان التعبير غن الذات قاسم مشترك لدخول غالم التدوين
والتعبير مشتق بتصرف من التفكير او هو مولوده
والتفكير مشتق بتصرف ايضا من العقل بل هو اداته
والعقل هو ما ميزنا واختصنا به الخالق عن باقى خلقه
وبنعمة العقل تتم الصالحات وبهذه الملكة "بفتح اللام "
امتلكنا ناصية الكلام والكتابة والتعبير
رجعنا للتعبيرثانى ...
هو انا بعدت عن التاج ؟
الحمد لله
......................ما علينا كمل
توضيح



فى مدونتى البسيطة المتواضعة المسماه لا اكراه
توجد عدة مختصرات سواء فى اعلى المدونة تحت العنوان او فى الحاشية
على ايدك الشمال وانت داخل الولاية ؟!!
فى الاعلى مكتوب الاتى :
ليست هذه المختارات فى هذه المدونة استقصاء لكل المفاهيم، . وإنما هي مجرد مختارات ، حسبي منها أن تفتح الطريق امام عقولنا لفهم ووعى احسبه ملح وضرورى ... انّ الحدّ من الحرية الفكرية يقود الى.... الانغلاق والتحجّر وهيمنة الجهل والخرافة
وفى الحاشية مكتوب الاتى :
قطرة الماء تحفر في الصخر
ليس بالعنف ولكن بالتكرار
"بمعنى ليس بسهولة تغيير الاوضاع ولكن دائما هناك طريقة
بمعنى "الزن ع الودان افعل من السحر"
وكنت قد ادرجت سابقا العبارة التالية :
"الأنانية كريح الصحراء.. إنها تجفف كل شيء"
لأن احدى مشاكلنا فى مجتمعاتنا هى : ان المحكوم يتشبه بالحاكم فتتضخم اناه فيصاب بداء الانانية؟
واشرت فى مقولة دة بوفوار
الى احترامى وتقديرى للمرأة التى تعانى التهميش فى مجتمعاتنا الذكورية
اما انى
اتفق مع كل من يعمل على مكافحة الجمود والتقليد
وتحرير العقول من أسر فكرة القطيع
"اعتقد انها لا تحتاج الى تفسير او تعليق"

نكمل ...



المختارات تعنى فى اللغة انك اخترت شيئا ما ، وهنا بمعنى اخترت نصا راق لك او انك تتفق مع ما جاء فيه...وهى فرصة فى زمن القهر ان تمارس حرية اختيارك ...وتلك فيما اظن نعمة كبرى
وفى نفس الوقت انها تعنى : اننى لا انتوى وضع كل ما فى هذه المدونة البسيطة مما كتبت انا بقلمى الكيبوردى..
بل سانتقى واختار ما اراه متماشيا مع تفكيرى وقناعاتى ،مما كتبه اخرون ،لانهم اكثر قدرة منى على "التعبير"
عما يدور فى عقلى البسيط من رؤى وافكار ... وباسلوب جذاب ورائع ومحكم وبليغ ؟
ولذلك انوه الى ان النص منقووول فى حاله عدم تدخلى فيه .... وان قلت بتصرف فداك يعنى تدخلا منى حذفا او اضافة او اعادة صياغة "سهلة"...واحيانا اخد الفكرة وابنى عليها وهكذا يكون التصرف ...لدى مادة خام تملاء عشرات المدونات،،،وكنت بصدد اعداد كتاب لم يحن بعد
موعد ولادته.....

...وانا من المؤمنين ان ناقل الخير كفاعله ومن سن سنة حسنه فله اجرها واجر من عمل بها والعكس صحيح ...
.... اؤمن بأنه لا اكراه فى الحياة، فان كان ربنا اخبرنا بانه "لا اكراه فى الدين" فمن باب اولى انه لا اكراه فيما عداه
فلا اكراه فى التربية ولا اكراه فى السياسة ...وهكذا ...اى لا اكراه فى التعبير .....وووووو

وبما اننى ازعم اننا نعيش ومنذ قرون فى مناخات تعشش فيها ثقافة الاستبداد والقطيع والخضوع والموت ، تربية وسياسة ودين
فاحببت ان اساهم بقدر زهيد وبسيط ومتواضع فى محاولة الانتقال العسيرة الى ثقافة الحياة والحرية واللا اكراه
فكانت هذه المدونة "البسيطة " ....كخطوة اولية...
وانا ممتن جدا لكل من تواجد وتواصل معى
فان اصبت فلى اجران وان جانبنى الصواب فلى اجر واحد...هكذا تعلمت وهكذا كان سبب دخولى لعالم التدوين ...
هكذا كانت السطور اعلاه ردا منى على ما جاءنى من تساؤلات الزائرة الكريمة علنى اعطي اجابة وصورة عنى ، (اصدقائى يعرفونها ) ولكنها لعابرى السبيل
تبقى لى ملاحظة اخيرة يبدو انه حان وقتها....
اننى يا اصدقائى لا اطلب شهرة ولا ارى فى نفسى مفكرا استثنائيا او فيلسوفا او ما الى ذلك ...انا لا زلت شابا ..ههههه... دخلت العقد الخامس من عمرى وازعم انى
صاحب رأى وتجربة انسانية احببت ان اتواصل مع اخرين لا اعرفهم معرفة شخصية ...اتمنى ان تتلاقح افكارنا ورؤانا لما فيه الخير...وليس بالضرورة تحقيق كل الامنيات..ولكن المهم هو ان نكون على الطريق الصحيح
متيقنا ان مسافة الالف ميل تبدأ بخطوة واحدة
ولن افقد الامل فى التغيير والاصلاح ما دمت حيا
وقد قرأت يوما ان

المدونات ليست الطريق للتغيير، ولكنها إحدى الطرق. وإحدى السبل المتاحة لنشر الافكار، وغرس بذور الأمل والثقة ، وطريق للتواصل بين أفراد تباعدت اماكنهم جغرافيا وتقاربت أفكارهم وأحلامهم وتماثلت همومهم. ومن هنا تأتي أهميتها. وككل عمل له أهميته ينبغي الاهتمام به، والحرص في التعامل معه. أما من يرى أن التدوين عمل تافه لا قيمة له، فليتركه ويبحث عن شيء نافع يفعله.

إن من المهم أن يشعر الإنسان بقدرة وبأهمية ما يفعله، وأن يدرك تأثيره في ما حوله، دون مغالاة كبيرة، ولكن كذلك دون أن يحقر من نفسه أو يقلل من شأنه. لأن إدراك أهمية ما يفعله يجعله يهتم بإتقانه، ويطور فيه قدر جهده،آملا ان يخرج نفسه وغيره منثقافة الاستبداد وذهنية
الانسان المقهور

وسابقى متفهما ... ان الواقع البائس قد يلقى بظلاله ،وتلحق بالمدونين لحظات من اليأس،
ولكن عليهم ان يتذكروا دائما ان اللاواقعيين هم الذين يصنعوا التاريخ والاحداث الايجابية فى الحياة بينما السلبيون هم الميتون حقا وان تنفسوا واكلوا وشربوا ..؟
اتمنى النجاح لكل اصدقائى واتمنى معهم ابتكار وسائل جديدة وغير مألوفة

اما تنابلة السلطان ومن على شاكلتهم والسلبيون بكل اطيافهم
هؤلاء هم الذين ...لا يخدعون الناس فحسب، وإنما يخدعون أنفسهم أيضا، فالتاريخ لا تصنعه مقالات الزيف والنفاق ولا أغاني التلفزيون السمجة، وإنما تشهد به وتدل عليه الحقائق الماثلة على أرض الواقع..عندما تكون الايجابية هى القيمة السائدة ..

. وبدون تضخيم للامر ...تبرز أهمية المدونات لكل من أراد فهم الواقع المعاصر ورصد تغيراته. فرصد مجموع المدونات يستطيع أن يعطي صورة قريبة جداً من شكل الشارع ، بأحلامه وتصوراته وأفكاره، ورؤيته للأحداث
وكما تعكس المدونات وعي الشارع، فهي تساهم كذلك بقدر ما في تشكيل هذا الوعي. ولذلك يسعى كل حالم بالتغيير إلى كتابة ونقل ما يريد نشره. ....وارجوا لنفسى ولكل من يدون
ان لا تلهيه اى متاهات جانبية تبعده عن حلمه بالتغيير والحياة بحرية وكرامة
"الا ما كان ترويحا للقلوب حتى لا تصدأ"

ولا انسى ان اشير الى انه يوجد لدينا آلاف الحالمين بالتغيير إلى الأفضل. يوجد جهات كثيرة، يهمها التغيير في الاتجاه المضاد. أى ترسيخ السلبيات ومنع انتشار الأفكار الإيجابية.

فالحرب النفسية المعتمدة على الكلمة- في الخبر والفكرة- قديمة جداً.
نراها جلية فى موروثنا في سيرة وعمل المنافقين والذين في قلوبهم مرض. ونراها في العصر الحديث في الحرب العالمية،""جوبلز وزير دعاية هتلر النازى الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى،،،»
ونراها في العصر ما بعد الحديث (عصر المعلومات) في إشاعات تخرج وأخبار تتداول ودعاوى تنتشر في الصحافة والإعلام ومواقع الانترنت والمدونات. تعمل على نشر الفرقة أو إحباط الهمم أو التضليل، ولهم في ذلك فنون كثيرة، .....

ولكن الأكيد بلا شك، أن هناك من يقرأ وهناك من يكتب، وهناك تأثر وتأثير ولو بعد حين
التدوين اختيار وموقف
ولا يجب ان نبخس من أهمية التدوين أو نكران أثره في المحيط الخاص والعام، سواء في مجال السياسة أوفي الأدب أوفي جوانب الثقافة العامة، وحتى في القضايا التقنية المستجدة

اصدقائى
واصلوا التدوين وانشروا ما تريدون واحمدوا الله على نعمة الانترنت
ولابد من مقاومة نفسية الانسان المقهور ولا تتخلوا عن ايمانكم واحلامكم وامالكم بأن مستقبلكم سيكون افضل ان شاء الله

***
هل احسنت تقديم نفسى لكم بدون تاج
؟؟؟؟
عذرا على تأخرى فى الاستجابة والرد فهذه التدوينة
جاءت كالولادة المتعسرة
****************************************

فاتنى ان اقول ...لمن اقرأ...
وقاومت فضولى الذى يدفعنى الى تصنيف نفسى
ووضعها فى برواز فكرى محدد؟
"المرة الجاية حاخد برشام الصراحة واقول كل حاجة"
حته اكشن ...تشويق واثارة
تقبلوا تقديرى وتحياتى
واشكر مرة اخرى من دفعتنى للكتابة بشكل شخصى
وسامحونى ع الرغى الكثير
السلام عليكم

33 comments:

MR.PRESIDENT said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي العزيز سال

أما بعد ..

تحية إحترام من إنسان عادي لفكرك البسيط المعقد - التي تنم عن شخصية محترمة ، تحترم أي فكر إنساني ، وقد أثبتت ولايتك ، ولاية " لا اكراه " ذلك ، عن طريق موضوعاتك المنقولة نصاً أو بتصريف ، وإسمحي حتي أطلق علي تلك التدوينة لقب " ركن الدولة " فالتاج كما نبهت تفكير الضعيف لا يكون إلا لشخص واحد ، أما ما سردته عن طريقة تفكيرك فإنها بحق ، ركن لأي دولة محترمة ، تحترم الجميع بلا استثناء وإن كانوا سيعشوا تحت سقف شرعة ما .

وإسمح لي كعادتي كالشريك المخالف دائما أرفض لقب " مثقف " علي المدون أو غيره وأغيره بأننا " طلاب حقوق من وجه نظر لها دعائم تثبت أنها حقيقة بدرجة نسبية "

اخي لن أقول إنني أنتظر أن أعرف شخصيتك في موضوع تاني ، فقد رأيت بعضاً من فكرك وبهذا رأيتك بالنسبة لي ، ولكن عموما أنتظر " الأكشن " .

وأرجو من الله ألا اتحسس مسدسي عندما أصبح رئيساً .

ولله المنة والحمد .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

خواطر شابة said...

كانت استجابة مختلفة لفكرة التاج وان كانت لم تفاجئني منك وربما لو كانت غير هذا لكنت تفاجئت
في ردك انت انطلقت من الخاص من فكرك وطبيعة مدونتك الى العام اي التدوين واهله لتعود في الختام للخاص من جديد
تدوينتك متعة للعقل ودعوة للتفكير والتأمل وتحديد الاولويات والاهداف ونهج الوصول اليها
في انتظار ان تأخذ برشام الصراحة لتتحفنا بتدوينة أخرى اكثر صراحة كما وعدت تقبل أسمى تحياتي

فاتيما said...

اولا
ازى حضرتك
و سعيدة بمجييى هنا


ثانياً
انتا ضحكت علينا بشياكة
و مجاوبتش قوى
يعنى معرفناش اسرار
خطيرة و كدا
انما مااااااشى


ثالثاً
حضرتك اصبت كبد الحقيقة
لما قولت ان اليأس احيانا
ينعكس على نفوس المدونين
لأن التدوين شكل مصغر للدنيا
بكل ما فيها


الفرق الوحيد يمكن
ان الناس هنا
عندها رغبة حقيقية
ف تغيير واقعها على كافة الاصعدة
انسانيا
يعنى مش سياسة و بس
و لا تعليم بس
ول ا حياة اجتماعية بس
و لا اقتصاد بس
و لا دين بس

لأ
اى حاجة بتنكتب

انشالله بوست فيه غنوة
و لا قصيدة
و لا مشهد من فيلم
هوه صورة خافتة
لمحاولة تغيير الذوق العام
و رفع شأنه بشكل تحريضى
مستتر كدا و قد يكون مش مقصود
بس هوه
بالفعل اظنه مقصود
بمرور الوقت الواحد بيحس ان كلامه مسئولية
و بيفرق مع الناس اللى بتدخله
فبتبقى الحكاية متبادلة



احنا بنكتب
عشان نأثر فى الآخرين ايجاباً اظن
وحتى فى أدق شئوننا
لعل شخص آخر يستفيد
من تجاربنا و يكون افضل


تحياتى ليك
و كل تاج و انتا طيب

أم الخــلـود said...

عموما التاج .. وغير التاج مش هو الأساس .. فالأساس هو الفكر لصاحبه .. فأكثر من يلبسون التيجان السلطانية (الحكومات) لا يعرفون كوعهم من بوعهم

وطبعا التدوينات أصبح لها أثر إعلامي أكبر لأنها تذكر الحقيقة مجردة


أرجوا المساهمة في دعم الحملة لو تكرمتم

(حملة الجسد الواحد)

أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة في الشريط الجانبي لمدوناتهم تضامنا مع أمة محمد !!

صورة الشعار .. في مدونتي أعقل مجنونة في الوجود .. ويكتبون فوقها ..

(حملة الجـسد الواحـد)

رابط المدونة

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين

sal said...

سيادة الريس

طبيعى ان الريس يكون اول تعليق
دا كرم كبير من سيادتك...
....

تصدق يا سيادة الريس غالبا ما اقرأ تعليقاتك مرتين!؟
مرة للتعرف والثانية للتدبر والتمعن
والبحث عما وراء السطور

اعجبنى جدا تعريف سيادتك للمثقف
ويبدو ان هناك شئ متمرد مشترك لدينا
ودا شرف كبير لى

لما ارجع مصر لازم اتشرف بسيادتك

تحياتى وتقديرى

sal said...

العزيزة خواطر

انت لخصت التدوينه بشكل تحليلى جميل

لسه بدور على صيدلانى ثقة
عشان برشام الصراحة
كله جاى ان شاء الله

تحياتى وتقديرى

sal said...

ام يوسف

يا ست الكل انا رحت عندك كاااام مره
ودعيت لك بالخير ودعيت ربنا يخليلك يوسف ويرجعه بالسلامة
وحضرتك تجيلى ع التاج وتقولى لى
انى ضحكت عليكم بشياكة
طب ركزى ع الشياكة وسيبك من الضحك
فوالله.... ما كان على البال ولا الخاطر

سعدت بتواجدكفى ولايتى المتواضعة فى دولة سيادة الريس
واحب كل المتمردين لوجه الله

لك تحيتى وتقديرى

blue-wave said...

تصدق ان دماغك دى متكلفه بجد؟

البنفسج الحزين said...

sal
أنت أفضل من يجيد تقديم الكلام المعقد في صورة سلسه...
دي حاجه انا ملاحظاها من زمان في كتاباتك...
اما البوست ده فانا باتفق مع فاتيما في انك ضحكت علينا يعني معرفناش اي تفصيله ولو صغننه عن خبايا شخصيتك اللي محدش يعرفها غيرك وهو ده أصلا اللي كان مقصود من التاج...بس انت وعدتنا انك هتاخد برشام الصراحه وتطلع كل اللي عندك البوست الجاي...
وان كنت لا أنكر ان البوست عجبني قوي
وخصوصا المقطع ده...

اللاواقعيين هم الذين يصنعوا التاريخ والاحداث الايجابية فى الحياة بينما السلبيون هم الميتون حقا وان تنفسوا واكلوا وشربوا ..؟

الله ينور عليك ....
انا باتفق تماما معاك في الرأي ده
لازم ننسي الواقع وأخطاؤه اللي احنا منغمسين فيها شويه علشان نقدر نفكر في مستقبل أفضل وبصورة ايجابيه
تحياتي

Tears said...

رائع يا سال

تحليلك ده ينفع يناقش فى ندوة مش يبقى تدوينة بس

و كويس انك غيرت شوية من فكرة التاج احسن ده انتشر اوى فى المدونات و عامل ضجة و لا انفلونزا الخنازير فى زمانها

دمت عقل مفكر و مبدع

sal said...

ام الخلود
شكرا على مرورك الكريم والتعليق
....
بخصوص الحملة
حاضررررر
باذن الله لما تتضح لى الصورة اكثر
تقبلى تقديرى

sal said...

blue wave

شكرا
هذا لطف منك
الله يسترك

تحياتى وتقديرى

sal said...

البنفسج المبهج

كعادتك دائما
تواجد مميز
اشكرك على كلماتك الطيبة واتمنى اناكون دائما عند حسن ظنكم بى

حكاية البرشام دى لسه شوية
عقبال ما الاقى الاخزخانة اللى فى اخر الشارع هههههههه

تحياتى وتقديرى

sal said...

تييرز

انت اللى رائعة
بحسن تواصلك
باحاول اهوه
كثير على الكلام اللى حضرتك
ذكرتيه
ولا ندوة ولا حاجة
ما احنا فى ندوة
ههههههههههه

تحياتى وتقديرى

ماجد العياطي said...

استاذنا العزيز سال

حقيقي للمره الالف بقول انك انسان على قدر ممتاز

من الفكر الحر المعطاء

الذي لايبخل بالمعلومه من اجل هدف نبيل هو الحريه

التي لمستها (بالفعل ) في كل تدويناتك

والتي (ولا انكر) اثرت في تاثركبير

وان كنت انت قد خرجت عن التاج وتعريف نفسك

ولكن انت تكلمت اذا انا اراك

واشكرك استاذي العزيز على هذه التدوينه المتميزه

والتي من وجهة نظري لا بد ان تكون مقدمه عامه

لمدونتك

واتقدم اليك بعذر خاص على تقصيري في حق (لا اكراه)

التي انتظر تدويناتها على احر من الجمر

ولا تتاخر يااخي في تعريف نفسك

"انا جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا "

تحياتي

sal said...

صديقى ماجد

شكرا على حسن تواصلك وكلماتك الطيبة
ويشرفنى المزيد من التعارف والتواصل
ولكننى لا اغفل ان اؤكد على ان المهم هو ان نتلاقى ونتواصل على افكار و كليات كبرى بدل ان نلتقى على انتماءتنا الجهوية والقبلية والمذهبية
وهذا هو جوهر المواطنة وهو ما تتيحه لنا الانترنت
انا مقيم خارج مصر ولا استطيع تناول ما هو يومى ومعتاد ولقاءات شخصية وتعارف عن قرب
لكننى حتما سابحث عن اصدقائى عند العودة...اقدر تماما واثمن كلماتك الطيبة ولك منى كل الود والتقدير

فتاه من الصعيد said...

حضرتك انسان جميل ومحترم

وفعلا لازم نحاول نختلف ونتفق على اننا نحترم الاختلاف ده

مختاراتك رائعه واتمنى ان حضرتك تستمر في عرضها

موضوعاتك جميله كمان

والحمد لله على نعمه الانترنت :)

تحياتي

sal said...

فتاة الصعيد

شكرا يا دكتورة
انت اللى بنت حلال
بارك الله فيك واسعدك

تحياتى وتقديرى

ماجد القاضي said...

السلام عليكم

سيدي الكريم، هذه زيارتي الأولى لمدونتك، أسجل إعجابي الشديد بفكرك الراقي (من زمان مالقتش إنسان عنده استعداد للاختلاف بهذه المرونة)...

رغم طول البوست، إلا أنه جذبني للنهاية.. ربما لأنه جعلني أتعرف على عقل جديد.. وأنا أقدر جدا صداقة العقول وإن لم تلتقِ الأجساد.

يسعدني أن تكون من زائري مدونتي المتواضعة وأن تكون من المشاركين فيها.

تحياتي.

sal said...

ماجد القاضى

اسعدنى مرورك الكريم
وشكرا لكلماتك الطيبة

تحياتى وتقديرى

فاروق بن النيل said...

الأستاذ لفاضل/ سال........
أحييك على تحليلك لأهداف المدونين وإن كنت لاأرى علاقة له بموضوع التاج فهو على أية حال لعبة نلعبها سويا لنقترب من بعض اكثر ولاغبار عليها والإختلاف فى الرأى لايفسد للود قضية وأنت لك الحق فى أن تغير الواقع حسب مفهومك " لاإكراه" وهو فعلا لاإكراه فيه رأيك وأحترمك على هذا وعلى صراحتك وفكرك المستنير وبقى شيئ واحد أننى أدخل مدونتك دون أية دعوة منك أو أحد حبا وكرامة وشغفا أن أجد شيئا أتعلمه منك وهى الحقيقة لاضير فى التعلم من أصغرنا سنا طالما أنه قد سبقنا فى العلم والمعرفة وليس هذا عيبا فينا ولكن خلقنا الله تعالى لهذا نعلم ونتعلم شكرا لك

sal said...

عمنا واستاذنا الفاضل

شكرا لحسن تواصلك ولكلماتك الطيبة

احنا يا استاذ فاروق اللى محتاجين لحكمتك وتجربتك
حفظك الله ورعاك

تحياتى وتقديرى

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

عجبني اوي الكلام المكتوب في البوست دة
و بجد انا مبسوطة جدا برضه ان في رسالة بتقدمها مدونتك
انت عندك هدف
مدونتك نافعة جدا
و مليانة حاجات حلوة بجد
اختياراتك كلها قيمة و مثقفة جدا
و بتعجبني اوي
و استجابتك للتاج برضه كانت مختلفة و شيك :)

sal said...

شيماء

ايه الرضا دا كله
الحمد لله
شكرا لكلماتك الطيبة
وارجوا ان اكون دائما عند حسن ظن
كل من يشرفنى بالزيارة

تحياتى وتقديرى

Haytham Alsayes said...

انا فخور جدا بصداقتك

مش عارف اقول حاجة تاني

اسف جدا علي التأخير
كنت مشغول حبتين


تحياتي ياصديقي العزيز

ولا اكراه

Sharm said...

والله يا سال انت من المدونين القلييلين اللي بحترمهم و بجد نفسي تعرف عليك اكتر

sal said...

aصديقى العزيز هيثم

ربنا يشغلك فى الخير دائما

يشرفنى جدا

ان اكون صديقك
انتبه لما يوجه اليك من دعوات

باحترمك كثيييير

تحياتى وتقديرى

sal said...

sharm العزيز


فى الاول طمنى انتخابات الرئاسة عامله معاك ايه؟؟؟
ههههه
خللى بالك مستر برزدنت
نشيط اليومين دول
***********

وعد منى يا صديقى العزيز لما ارجع مصر حادور عليك واكيد حالاقيك
هو حد يتوه عن الرئيس

تقبل تحياتى وتقديرى

Haytham Alsayes said...

علي فكرة عندنا توافق رهيب او تخاطر افكار وانت بتفكر تقولي عن الحملة دى قررت ازالتها لاني فعلا مش فاهمها

فعذرا لمدونتي علي عدم فهمي
وشكرا لك علي التنبيه

وشكرا لعقلي الذي يريد ان يفكر رغم تسرعه

تحياتي ياصديقي العزيز

sal said...

تحياتى لك يا هيثم

انا ماعنديش مانع اتعرف على طوب الارض
ومستعد للتعلم من كل الناس
بس المهم الوضوح

اما الخلط الذى اراه
لم يشجعنى على المسير

الحمد لله

لك كامل تقديرى

Dr. Mohammed Ali said...

وفقك الله الى كل خير وصواب..
تحياتي لك

sal said...

متشكرين يا دكتور ع الزيارة الكريمة
ولك بالمثل

تحياتى

Dr Ibrahim said...

ربنا يكرم حضرتك
ويوفقك إلى ما فيه الخير والصلاح